ad

الثلاثاء، 19 مارس 2013

هل يمكن الجماع مع المرأة الحامل؟


هل يمكن الجماع مع المرأة الحامل؟

 هل يمكن الجماع مع المرأة الحامل؟

هذا الموضوع يشغل بال الكثير من النساء الحوامل وأزواجهن,إذ يتخوفون من حدوت مشاكل صحية للمرأة أو جنينها عند الاتصال الجنسي ,ويسألون كثيرا الاطباء عن ما إذا كان ممكنا ممارسة الجنس في فترة الحمل.
إن ممارسة الجنس أثناء فترة الحمل شي طبيعي جدا حسب العديد من الدراسات العلمية في هذا الميدان ,ولا يؤثر ذلك على صحة الجنين وأمه سواء في بداية الحمل أو أواخره ,فلم يثبت الاطباء أية أضرار صحية .
إلا أن هناك بعض الحالات التي يجب فيها تجنب الإتصال الجنسي مع المرأة الحامل:

-عندما تعاني المرأة من بعض التاعب مثل الم في المهبل ,نزيف مهبلي ,وجود افرازات مهبلية.
-عندما تمر المرأة من حالات إجهاض سابقة أو ولادات مبكرة .
-عندما تكون المشيمة في وضع غير طبيعي.
-إذا كان الرجل مصاب بأمراض متنقلة جنسيا ,وهذا يضر بصحة المرأة والجنين.
-في الثلث الاخير من الحمل , لا ينصح ممارسة الجنس في هذه الفترة حيث أن الوصول إلى الذروة عند المرأة تحدث انقباضات في الرحم ,وقد يؤدي ذلك الى سقوط للجنين دون اكتمال نموه,وكدلك هناك مادة تكون مع المني تسبب طبيعيا انقباضات الرحم.
في فترة الحمل يشعر الرجل بقلة رغبته الجنسية تجاه زوجته الحامل نضرا لعدة اعتقادات كالخوف من اصابة زوجته أو الجنين بضرر وفي بعض الحيان لايشعر الرجل باي انجذاب نحو زوجته,وهناك اخرون يشعرون برغبة شديدة تجاه زوجته الحامل.
أما المرأة في الشهور الأولى للحمل لاتبدي أية رغبة جنسية ووتتغير تصرفاتها مع شريكها وتعاني معانات كثيرة مع بداية الحمل كالغثيان والقيء بالإضافة الى التغيرات الفزيولوجا التي تقع لجسمها .

الجماع في فترة الحمل لا يكون غالبا ممتعا حيث أن افرازات المهبل تكون قليلة مما يجعل الإيلاج مؤلما وكذا تخوف المرأة من وصول القضيب الى جنينها ,ويؤدي كل هذا الى عدم وصول المرأة الى ذروةالشهوة مما يؤذي الى احتقان بالحوض وتسبب في آلم.
"وأنصح الرجال الذين تبدو لديهم الرغبة الجنسية بممارسة الجنس بين الفخدين أو بين تديي زوجته دون اللولوج في المهبل خصوصا في الفترة الأخيرة من الحمل"

نصيحة اخرى مهمة جدا"وهي أن مناك بعض الرجال هداهم الله يلجؤون الممارسة لجنس في دبر المرأة الحامل,أقول لهم هذا حرام شرعا وطبيا,لما له من أضرار كثيرة ,وأهمها أن الجنين يصاب بتشوهات خلقية ,فتجنبوا الدبرمطلقا"

أتمنى أنك استفدت من هذا الموضوع فلا تبخلوا علينا بآرائكم ومشاركاتكم.


0 التعليقات:

إرسال تعليق

 
لكي يصلك جديد الموقع على الفيس بوك اضغط لايك او تعجبني